اولاد زيد

منتدى لكل الفئات ولكل الافكار والاراء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أكثر الحيوانات مهددة بالإنقراض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرامتي فوق كل شيء
Admin
avatar

عدد المساهمات : 561
تاريخ التسجيل : 24/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: أكثر الحيوانات مهددة بالإنقراض   الأحد سبتمبر 01, 2013 7:12 pm

أكثر الحيوانات مهددة بالإنقراض
الكثير من الحيوانات أنقرضت في القرن الماضي منها الثيلسين، نمر زنجبار، نمر ياوان، وغيرها. الإنقراض سمة طبيعية ولكن اليوم فخطر الإنقراض زاد ولم يعد طبيعياً وقد يؤدي هذا مستقبلاً إلى إنهاء الحياة، الإنقراض سابقاً كان يتم خلال مئات بل آلاف السنين وقد تصل لملايين السنين، بينما في الوقت الحالي فخلال قرن واحد فقدنا أكثر من 95% من أعداد بعض الأنواع مثل الحوت الأزرق، وفقدنا أنواع بأكملها.
هناك أنظمة بيئية دقيقة تُسّير الحياة وإنقراض نوع معين يؤدي إلى الإخلال بهذا النظام فأقرب مثال فإنقراض النحل الناقل لحبوب اللقاح يؤدي إلى إنقراض أنواع معينة من النباتات يترتب عليها ضرر على أنواع أخرى من الحيوانات وهكذا، ولربما فلم [ Bee movie ] مثال جيد على هذا النظام البيئي وكيف أن توقف نوع معيّن من الأنواع عن العمل أو إنقراضه يؤثر بشكل جدي على الأنواع الأخرى. حالياً تبذل الحكومات وجمعيات الحفاظ على الحياة البرية وإنقاذها كافة جهودها للحفاظ على الحيوانات المعرضة للإنقراض وتنميتها. وسأقوم بإختيار عشر حيوانات مما أراها في قمة الحيوانات المعرضة لخطر الإنقراض وسأتكلم عنها بإختصار.

هناك حيوانات أنقرضت في البرية ولا تعيش سوى في الأسر، لن أتطرق إليها. كمثال : الأسد البربري ( ويُعتقد بأنه منقرض تماماً )، غراب هاواي، وحيد القرن الشمالي الأبيض، مها أبو حراب، حمامة سوكورو، وعلجوم باكستر.

مها أبو عدس :



يُعرف كذلك بالبقر الوحشي والظبي اللولبي أو ببساطة أبو عدس، وهو أحد الظباء المهددة بالإنقراض، يعيش في بضعة مناطق معزولة في الصحراء الكبرى حالياً، وبعض محميات الطرائد الخاصة في الولايات المتحدة وبعض أنحاء أوروبا. تسمى بالإنجليزية [ Addax ] وهذا الاسم مأخوذ من اسمها العربي.

تبقى أقل من 500 رأس في البرية وأقل من 860 فرد في البرية. كان هذا النوع منتشر بكثرة سابقاً عبر شامل إفريقيا بأكمله، وصولاً إلى بعض أنحاء الجزيرة العربية وفلسطين، ولكن تراجعت أعدادها وانحصرت في مناطق محددة لأسباب متعددة. ومن هذه الأسباب تدمير المسكن لغرض إقامة مشاريع تنموية، والصيد الجائر سعياً وراء جلدها وقرونها ولحمها، ومما ساعد على صيدها أنها ظباء بطيئة الحركة وتنهك نفسها بالعدو حتى الموت مما سهّل على الصيادين المزودين بالخيول أو السيارات صيدها.


قطيع من مها أبو عدس في محمية حاي-بار يوطفاتا الإسرائيلية جنوب فلسطين | مصدر الصورة.

الحمار البري الإفريقي :



وهو صنف من فصيلة الخيليات، يُعتقد بأنه سلف الحمار المستأنس. إمتد موطنه بالسابق ليشمل مصر، السودان، فلسطين، وليبيا. أما الآن فتبقى حوالي 570 رأسا في البريّة. وهو أحد الحيوانات المهددة بالإنقراض بشدة.

على الرغم من أن النوع بأكمله لا يعتبر مهدداً بالانقراض بسبب وجود أعداد كبيرة من الحمر المستأنسة، إلا أن كل من السلالالتين البريتين المتبقيتين على قيد الحياة مصنفتان ضمن الحيوانات المهددة بالإنقراض بشدة. قلت أعداد الحمر البريّة الإفريقية بسبب القبض عليها للتدجين بالإضافة إلى تناسلها مع الحمر المستأنسة. تُصاد هذه الحيوانات كمصدر للطعام والعلاجات التقليدية في الحبشة والصومال. بالإضافة إلى ذلك فالتنافس مع الماشية المستأنسة على المرعى وصعوبة الوصول إلى مصادر المياه بسبب إستحداث الأراضي الزراعية يزيد الضغط على تواجد هذا النوع.

يُعتبر الحمار البري الإفريقي محمياً في جميع الدول التي يقطنها، وتوجد حالياً جمهرة صغيرة من الحمر البريّة الصومالية في محمية حاي-بار يوطفاتا الإسرائيلية جنوب فلسطين شمال مدينة إيلات الفلسطينية.



الفهد الآسيوي :
وهو أحد سلالات الفهد المهددة بالإنقراض وبشدة، يتواجد هذا الفهد في حالياً في إيران فقط، بعد أن كان منتشر في شتى أنحاء الشرق الأوسط. وأصبح يُعرف الآن بـ [ الفهد الإيراني | Iranian cheetah ]، ويعيش الفهد الإيراني في الصحراء الإيرانية بشكل خاص حيث يحظى ببعض الحماية. إلا أن هذه الحماية غير كافية وذلك عائد إلى أن هذه الصحراء متجزئة، بسبب منشآت النفط وغيرها من مشاريع التنمية البشرية، مما يقلل من فرصة لقاء الفهود مع بعضها لغرض التزاوج وزيادة التنوع الجيني بالتالي.




يُعرف الفهد الآسيوي بالفهد الهندي على الرغم من إنقراضه من الهند وبالفهد العربي في المناطق العربية التي كان يعيش بها، وكان العرب يطلقون عليه النمر الصياد وكذلك فعل البريطانيون الذين شاهدوه في الهند خلال حقبة إستعمار تلك البلاد. وقد تم إطلاق كلمة صياد بسبب أن أمراء العرب والهنود كانوا يحتفظون ببعض الفهود الآسيوية المستأنسة ويستخدموها بالصيد.

الفهد الآسيوي مهددة بالإنقراض بشدة، ولا يمكن مشاهدته بحالة برية طبيعية سوى في الصحراء الإيرانية وفي حالات نادرة جداً في جنوب غرب باكستان. تُظهر الإحصائات الأخيرة أن هناك ما بين 70 إلى 100 فهد آسيوي متبقي في البرية، الأغلبية منها تسكن إيران وأقلية منها تسكن باكستان.

تراجعت أعداد الفهد الآسيوية لأسباب مختلفة، تشمل التصحر، إحتتات المسكن وتجزأته، الصيد المباشر للفرائس التي يعتمد عليها الفهد الآسيوي في نظامه الغذائي. وبشكل خاص تلك التي تعتبر طرائد مفضلة للصيد الترفيهي، ومطلوبة من قبل الصيادين غير الشرعيين.

عفريت الماء :
وهو أحد أنواع السمندر، يعيش في المكسيك ويتمتع بميزات عجيبة. فإذا انقطع أحد أطرافه تعاود النمو مجدداً وهي ما تُعرف بيولوجياً بـ [ التجدد | Regeneration ]، وكذلك إذا جرح فالنزيف يتوقف خلال ثوانِ معدودة. قارب هذا الحيوان الإنقراض في البرية وهو يباع في المحلات بأسعار مرتفعة ويتوفر بعدة ألوان، له فم عريض ورأس دائري الشكل تنبت منه ست قرون تنمو عليها شعيرات، ويسمى بـ [ Axolotl ] تعني وحش الماء أو عفريت الماء.


يكاد عفريت الماء أن ينقرض بسبب التلوث البيئي ولولا رعاية العلماء له لأنقرض منذ زمن. يوجد حالياً حوالي 120 فرد منه في مركز التجديد الحيوي في ألمانيا والكثير من الأفراد لا يُعرف عددهم يربون في الأسر. من النظرة الأولى لا يُعرف أن هذا الحيوان يملك من المزايا مالا تملكه الحيوانات الأخرى، ولكن وبشكل مذهل فهذا الحيوان لديه قدرة مذهلة على التجديد حتى في الأعضاء الداخلية التي ليست ضرورية للحياة إذا ما تعرضت لأذى.


_________________
الْكِبَريآءْ أَنْ أَكُونْ بِ أَسوَءْ حَآلْ
وَ أبتَسِمْ وَ أنَآ أُخَفِي بَعثَرةْ مَشآعِريْ   !!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zed15.yoo7.com
 
أكثر الحيوانات مهددة بالإنقراض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد زيد :: منتدى اولاد زيد الثقافي والاخباري :: منتدى علم الحيوان-
انتقل الى: